جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فلكيا.. أول أيام رمضان بالإجماع في 17 ماي

جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر
مُدون في طقس العرب
2018/01/29 م ، 1439/05/11هـ
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فلكيا.. أول أيام رمضان بالإجماع في 17 ماي
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فلكيا.. أول أيام رمضان بالإجماع في 17 ماي

طقس العرب-جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر

حسب الحسابات الفلكية لجمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر يوم الخميس 17 ماي، سيكون اليوم الأول في شهر رمضان المبارك لعام 1439هـ فلكياً بإجماع الدول العربية والإسلامية.

ولرؤية هلال الشهر الجديد في السماء فإننا نقوم بتحري الهلال في اليوم التاسع والعشرين، ولا بد من توفر شرطين أساسيين تستحيل رؤية الهلال بغياب أحدهما:

أولاً: أن يكون القمر قد وصل مرحلة المحاق (الاقتران) قبل غروب الشمس،  ثانيًا: أن يغرب القمر بعد غروب الشمس؛ لأن تحري الهلال يبدأ فور بداية اليوم الهجري الجديد عند غروب الشمس، فإذا كان القمر سيغيب أصلاً قبل غروب الشمس أو معها؛ فهذا يعني أنه لا يوجد هلال في السماء نبحث عنه بعد الغروب، حيث إذا لم يتوفر أحد الشرطين السابقين؛ فإن إمكانية رؤية الهلال تسمى "مستحيلة".

وسيحدث الاقتران المركزي (المحاق المركزي) New moon ل"قمر رمضان" عند الساعة 11:49  بتوقيت غرينتش يوم الثلاثاء 15 ماي.

وبالنسبة للدول التي ستتحرى الهلال يوم الثلاثاء 15 ماي فالرؤية ستكون مستحيلة, وقد كانت إحدى توصيات مؤتمر الإمارات الفلكي الثاني والذي حضره فقهاء ومتخذو قرار من العديد من الدول الإسلامية ما نصه: "إذا قرر علم الفلك أن الاقتران لا يحدث قبل غروب الشمس أو أن القمر يغرب قبل الشمس في اليوم التاسع والعشرين من الشهر فلا يدعا لتحري الهلال", وعليه فهذه الدول سيستكمل بها شهر شعبان 30 يوما.

وبالنسبة للدول التي ستتحرى الهلال مساء يوم الأربعاء 16 ماي فالرؤية ستكون ممكنة وواضحة, وعليه فهذه الدول سيستكمل بها شهر شعبان 29 يوما فقط.

وبناءً على كل ما سبق توضيحه فإن أول أيام شهر رمضان لعام 1439 هـ، سيكون بإذن الله سبحانه وتعالى يوم الخميس 17 ماي 2018 في كل الدول العربية والإسلامية.

وتؤكد جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر أنها لا تقوّم بالإعلان عن دخول شهر الصيام، بل تقدم ما تكتشفه علميا فقط، في حين أن المكلف بالإعلان عن ذلك هي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً